التخطي إلى المحتوى
أسعار الدولار اليوم في مصر في السوق السوداء والبنوك الرسمية
أسعار الدولار اليوم في مصر

أسعار الدولار اليوم في مصر في السوق السوداء والبنوك الرسمية اليوم تشهد اسعار الدولار مقابل الجنيه المصرى سواء فى السوق السوداء او فى البنوك الرسمية تشهد ارتفاع غير مسبوق خصوصآ فى البنوك الرسمية , حيث ارتفع قيمة سعر الدولار مقابل الجنيه المصرى فى البنوك ليصبح من 8.78 جنيه مصري الى قيمته الحالية 17.25 جنيه.

اسعار السيارات

سوق السيارات في مصر قد تشهد موجة غير مسبوقة من ارتفاع الأسعار بسبب أزمة الدولار وسط ترقب من قبل المحللين أن الجنيه المصري سيخضع لمزيد من الانخفاض بعد تعويم الجنيه من قبل البنك المركزي.

و سجلت أسعار الدولار اليوم في مصر في السوق الموازية 17.50 جنيها للشراء و 17.90 جنيها للبيع. مقارنة بأسعار الأمس: 17.50 جنيها للشراء و 17.90 جنيها للبيع.

و في نفس الوقت أسعار الدولار في البنك مقابل الجنيه المصري شهدت انخفاضا ملحوظا بمقدار 25 قرش (بتغير نسبته -1.45% بالمقارنة بأسعار الأمس).

أسعار الدولار اليوم في مصر

سجلت أسعار الدولار اليوم في البنك 16.95 جنيها للشراء و 17.25 جنيها للبيع بالمقارنة بأسعار الأمس 17.2 جنيها للشراء و 17.25 جنيها للبيع.

ألقت التقلبات في سعر الصرف بظلاله على قطاع الاستيراد، مما يهدد ركود محتمل في سوق السيارات، والنقص الحاد للعملة الصعبة تعيق التجارة في البلاد التي تعتمد على الاستيراد.

واضاف مصدر ان “زيادة سعر صرف الدولار مقابل العملة المحلية ” الجنيه ” تسبب الركود في المبيعات وجعل العملاء يترددون في إبرام أي صفقة” .

ضعف الجنيه المصري إلى معدل صدمة من 17.25 مقابل الدولار الأمريكي في السوق السوداء يوم الثلاثاء، أضعف لا يقل عن 42 في المئة من سعر الصرف الرسمي للبنك المركزي من 8.78.

وقد النظام المصرفي الرسمي يعاني من عدم وجود “الموارد الدولارية” منذ الانتفاضة الشعبية عام 2011، مما أدى إلى عزوف السياح والاستثمارات الأجنبية، والمصدران الرئيسيان للعملة الصعبة.

ارتفاع أسعار الذهب

وقال حسين انخفضت مبيعات السيارات بنسبة 50 في المئة في يوليو بسبب ارتفاع الأسعار لم يسبق لها مثيل. نحو 10 في المئة من العملاء قد سحبت ودائعها في الأسبوع الماضي، أشار إلى. “نحن نعيش في كابوس بسبب أزمة الدولار”، كما عبر عن أسفه.

وقد تسبب انخفاض قيمة الجنيه خسائر هائلة في قطاع السيارات واضطر التجار لزيادة الأسعار بنسبة 32 في المئة وجعلها تبدو كأنها “المستغلين”, وأيضآ تعويم الجنيه المصرى أدى الى ارتفاع اسعار الكثير من السلع وخصوصآ السلع الضرورية التى لا يمكن ان يستغنى عنها المواطن المصرى مثل السكر والزيت والارز.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *