التخطي إلى المحتوى
قبله بالطائره تقود صاحبها الى السجن
قبله بالطائره
قبله بالطائره أصبح مصيره السجن لمده ثلاث اشهر ولكن يكون الخطأ لم يكن كخطأ وارتكبت ايضا الجريمة والتي تكون بقبلة واحده ولا يقبل قانونها الانحياز تعود تفاصيل الواقعه حتى الخطوط الجوية الإماراتيه وأقدم أحد الركاب ويحمل الجنسية التنزانية علي تقبيل احد المضيفات بمتن الرحلة المتجة من العاصمه التنزانيه دار السلام حتى مدينة دبى الاماراتيه

قبله بالطائره :

قبله بالطائره
قبله بالطائره
وحكمت المحكمة بدبى على المتهم بالسجن ثلاثه شهور والترحيل من البلاد ام عن قصة هذه القضيه و تفاصيلها في السطور القادمه . وذكرت الوقائع بقضية تقبيل مضيفه على متن الخطوط الجويه الاماراتية من قبل راكب من تنزانيا أن واحد من الركاب طلب من المضيفة تحمل الجنسية الأمريكيه التصوير سيلفى معها وعندما وافقت المضيفه وإقتربت من الراكب للتصوير
قبله بالطائره
قبله بالطائره
فقام الراكب بتقبيلها رغم عنها وافاده الراكب التنزانى امام جهات التحقيق في دبى اقر بأنة فعل قبل المضيفة لكن لم يحاول إغتصابها و ثم رأت المحكمه أن حكمت على المتهم بمده عقوبه ثلاثة شهور وبعد أن المضيفه قالت باقوالها انة بجانب تقبيلة لها حاول معانقتها واشارت الى محاولة اغتصاب والتحقيقات أثبتت عكس هذا.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *